أخبار الرياضةالدوري الجزائريرياضة عربية

الصدمة قال مجيد بوطمين أنصح بلماضي أن لا يدخل في صراع مع الإعلاميين لأن البعض صار حاقدا عليه

الصدمة قال مجيد بوطمين أنصح بلماضي أن لا يدخل في صراع مع الإعلاميين لأن البعض صار حاقدا عليه لم يستسغ الإعلامي مجيد بوطمين كسائر الجزائريين الطريقة التي غيبت المنتخب الجزائري عن المحفل العالمي بقطر، حيث واصل انتقاده لبطل مذبحة التحكيم في الدور الفاصل ويتعلق الأمر بالحكم الغامبي باكاري غاساما، كما أدلى بدلوه حول قضية الناخب الوطني جمال بلماضي ومواصلة مغامرته على رأس العارضة الفنية للخضر فضلا عن أمور أخرى نترككم تكتشفونها في هذا الحوار الذي خص لموقع ”دزاير توب” و جريدة “دزاير سبور”.

الشارع الجزائري يعيش “السوسبانس” ويتابع باهتمام مستقبل الناخب الوطني جمال بلماضي؟ فهل أنت قرار البقاء أم الرحيل؟

بكل تأكيد أنا مع استمرار بلماضي مدربا للمنتخب لسنوات اخرى لأنه اثبت كفاءته و حقق الكثير من الاشياء الجميلة لنا، لكن انصحه بضرورة اعادة بناء منتخب تنافسي شاب على اعتبار أن المنتخب الجزائري يملك في صفوفه لاعبين رائعين بإمكانهم في ظرف وجيز ان يبني منتخبا قويا قادرا على رفع التحديات المقبلة وهو الأمر الذي يعيه بلماضي جيدا من أجل إعادة تشبيب المنتخب، خاصة وأن هناك العديد من اللاعبين تجاوزوا سن ثلاثين سنة

وعليه بات من الضروري ضخ دماء جديدة في المنتخب الوطني كما أريد أن أضيف شيئا آخر.

تفضل…

ينبغي على الناخب الوطني جمال بلماضي أيضا عدم الدخول في سجالات مع رجال الإعلام كنصيحة مني له فقط لأن البعض من الزملاء اصبحوا حاقدين عليه و ينتظرون سقوطه للنيل منه متناسين انه يقود المنتخب الوطني و ليس منتخبا آخر، وعليه هذه الأمور لا تصب إطلاقا في مصلحة المنتخب الوطني ، إذن يجب علينا تهدئة النفوس والخواطر وإعادة المياه إلى مجاريها من أجل الشروع في التحديات الجديدة التي تنتظر المنتخب خلال الأيام القليلة المقبلة.

” شعرنا بصدمة كبيرة لأن القطريين كانوا واثقين من تأهل الجزائر”

كيف كان رد فعل القطريين والجالية الجزائرية عقب هزيمة المنتخب الجزائري؟

بكل صراحة، عدم تأهل المنتخب كان بمثابة الصدمة لنا كجالية جزائرية في قطر او حتى للقطريين لان الجميع كان واثقا ان المنتخب سيتأهل لكن غاساما أفسد كل شيء والكل متأسف فعلا لغياب الجزائر اذا لم تنصفها الفيفا، وما زاد من حسرتنا كلنا هي المجزرة التحكيمية التي حلت بالمنتخب الجزائري وهو الأمر الذي لم يهضمه الجميع في قطر

” التتويج بكأسي أفريقيا والعرب هو نجاح يحسب للجميع وليس لزطشي او عمارة ”

إذا كان إنجاز التتويج بكأس أفريقيا 2019 ينسب للرئيس زطشي ، فهل من المنطفي أن ننسب التتويج بكأس العرب إلى الرئيس عمارة ؟

النجاح جماعي وًالاخفاق جماعي بالتالي انجاز التتويج بامم افريقيا يحسب للجميع لاعبين و مدرب و طواقم طبية و فنية و اتحادية و ليس زطشي فقط او بلماضي او شخص فردي فقط

كذلك انجاز التتويج بكأس العرب يُحسب للاعبين و المدرب مجيد بوقرة و الطاقم المساعد له و الطاقم الطبي و الاتحاد الجزائري بقيادة شرف الدين عمارة و خلف الستار مساهمة وًمتابعة للمدرب الوطني بلماضي

هل من كلمة أخيرة ؟

رغم كل الصعوبات ما زلت احتفظ ببصيص الأمل من اجل إعادة المباراة وانتظر بفارغ الصبر بما ستؤول إليه الأمور يوم 21 أفريل المقبل ، وأتمنى من صميم قلبي أن تثبت أدلة أخرى على الحكم باكاري غاساما وتورطه في خدمة المنتخب الكاميروني .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى