رياضة

وارد عن رياض محرز يريد الانتقال إلى ريال مدريد

ذكرت تقارير صحفية إسبانية أن النجم الجزائري رياض محرز يخطط للرحيل عن مانشستر سيتي خلال فترة الانتقالات الصيفية المقبلة، ويضع ريال مدريد كخيار أول للانتقال إليه في حال وصله عرضه مناسب.

وبحسب ما جاء في صحيفة “الدون بالون”، قرر محرز مغادرة مانشستر سيتي في حال لم يتم رفع العقوبة عن النادي بالحرمان من المشاركة في دوري أبطال أوروبا لموسمين متتاليين، رغم أن جميع زملائه قرروا البقاء في النادي بغض النظر عما ستفسر عنه الأمور.

وأوضحت الصحيفة في تقريرها أن ما يجعل محرز يفكر بشكل أكبر بالرحيل هو عدم مشاركته بشكل منتظم تحت قيادة بيب جوارديولا، لذلك يريد الانتقال إلى نادٍ يسمح له باللعب بشكل أساسي ومستمر، وهناك خياران متاحان أمامه، ريال مدريد الذي يبحث عن جناح أيمن، وباريس سان جيرمان المهتم بالحصول على خدماته.

وهو ما دفع الريال للدخول في مفاوضات لضم نجم ليفربول ساديو ماني، بناء على رغبة مدرب الفريق زين الدين زيدان الذي أبدى إعجابا بالمهاجم السنغالي، لكن مغالاة ناديه في المطالب المادية قد تقف حائلا دون إتمام الصفقة.

وقال موقع “دون بالون” الرياضي الإسباني، إن الأمر أسهل بكثير مع محرز (29 عاما) الذي لا يمانع مدرب السيتي بيب غوارديولا في رحيله، لكونه ليس من الأعمدة الأساسية التي تشارك بصفة مستمرة مع الفريق، إضافة إلى حصوله على راتب كبير لا يتناسب مع حجم مشاركته أساسيا.

مانشستر سيتي لا يمانع رحيل رياض محرز

وأضاف التقرير أن بيب جوارديولا لا يمانع فكرة رحيل رياض محرز عن صفوف الفريق، فهو يرى أنها فرصة مناسبة للتخلص من راتبه المرتفع، وإفساح المجال لإبرام صفقات جديدة في الميركاتو الصيفي.

ولن تكون مهمة رياض محرز سهلة باللعب في ريال مدريد، فرغم أن فلورنتينو بيريز يفكر بضمه فعلاً، لكنه متردد أيضاً لأكثر من سبب، أولاً لأن مانشستر سيتي سيطلب ما يقارب 100 مليون يورو للتخلي عنه، وثانياً لأن اللاعب يبلغ 29 عاماً وسيجتاز حاجز 30 عاماً قريباً.

ورغم تألق محرز في المباريات القليلة التي شارك فيها أساسيا، حيث سجل 7 أهداف وله 8 تمريرات حاسمة، فإنه فشل في كسب ثقة غوارديولا، مما جعله يفكر في الرحيل أيضا.

ويعد محرز أغلى لاعب عربي عندما انتقل من ليستر سيتي إلى مانشستر سيتي في 2018، في صفقة قياسية بلغت نحو 72 مليون دولار، ولكن مستواه تراجع كثيرا بسبب إدمانه الجلوس على دكة البدلاء.

وقاد محرز منتخب الجزائر للتتويج بلقب كأس الأمم الأفريقية العام الماضي للمرة الثانية في تاريخ بلاده بعد غياب دام 29 عاما.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق