رياضة

ثلاث صفقات من الهواء تمنح كلوب مفتاح إثارة جنون صلاح وماني من جديد!

يتطلع نادي ليفربول لتعزيز صفوفه قبل الموسم الجديد، وقد ينظر حامل لقب الدوري الانجليزي الممتاز إلى عدة صفقات مجانية لتأمين صفوفه وتقوية دكة البدلاء.

أمام فريق الريدز أسبوعين قبل بدء الدفاع عن لقب الدوري الإنجليزي الممتاز ضد ليدز يونايتد في “آنفيلد”.

في غضون ذلك، سيستمر يورجن كلوب في البحث عن صفقات محتملة في السوق، حيث من غير المرجح أن ينفق النادي الكثير هذا الصيف.

ومع أخذ ذلك في الاعتبار، هناك ثلاث لاعبين بالمجان يمكن لليفربول استهدافهم وهم يتطلعون إلى تعزيز الفريق.

إدينسون كافاني

يبلغ كافاني 33 عامًا وهذا يضعه في فئة عمرية نادرًا ما يتعاقد ليفربول معها هذه الأيام، ولكن بالنظر إلى أنه متاح مقابل لا شيء، فقد يكون من المفيد إلقاء نظرة على الأوروجواياني.

يتمتع كافاني بمسيرة رائعة، حيث قضى المهاجم معظم وقته في باريس سان جيرمان وهو يلعب دور الرجل الثاني لزلاتان إبراهيموفيتش ونيمار وكيليان مبابي، إنه يعرف كيف يعمل بجدية كبيرة وفي منظومة هجومية.

على الرغم من أنه لن يطيح بروبرتو فيرمينو من التشكيلة الأساسية، إلا أن كافاني سيقدم خطة جاهزة من مقاعد البدلاء، ويمكن أن تساعد جودته في ألعاب الهواء إلى جانب سجله التهديفي الممتاز في حسم المباريات.

قد تكون رواتب كافاني مشكلة لكن عدم وجود رسوم انتقال يعني أن الصفقة قد تظل منطقية من الناحية المالية.

ماريو جوتزه

عانى جوتزه من سنوات صعبة، ربما يكون قد سجل هدف الفوز في نهائي كأس العالم 2014 ، لكن انتقاله من بوروسيا دورتموند إلى بايرن ميونيخ بعدها بعام لم يكن كما هو مخطط له.

عاد جوتزه إلى دورتموند في عام 2016 لكنه عانى من الإصابات، وعرض على نجم دورتموند عقد جديد هذا الصيف، حيث شارك لاعب الوسط المهاجم في 15 مباراة فقط في الدوري الألماني الموسم الماضي.

ومع ذلك ، يجدر بنا أن نتذكر أن كلوب هو المدرب الذي حقق أفضل النتائج من جوتزه في مسيرته حتى الآن.

ولا يزال جوتزه يبلغ من العمر 28 عامًا فقط، ولم ينته بعد، وقد يميل كلوب إلى محاولة إخراج بعض من سحر مواطنه القديم.

ريان فريزر

كان فريزر أحد المهاجمين الأكثر فاعلية في الدوري الإنجليزي الممتاز في 2018/19، حيث سجل سبعة أهداف وقدم 14 تمريرة حاسمة لبورنموث.

ومع ذلك، لم يكن أداء أي من اللاعبين أو النادي جيدًا في الموسم الماضي، حيث شارك فريزر بشكل مباشر في خمسة أهداف فقط وهبط فريقه لدوري الدرجة الأولى.

تم انتقاد اللاعب الاسكتلندي الدولي من قبل البعض لعدم تمديد عقده إلى ما بعد 30 يونيو من أجل استكمال الموسم مع فريق إيدي هاو، لكن من المفهوم أن فريزر كان يراقب مستقبله ولا يريد المخاطرة بخطوة مستقبلية بالتعرض للإصابة.

كان الجناح مرتبطًا بتشيلسي وأرسنال الصيف الماضي لكن سهمه انخفض منذ ذلك الحين.

ومع ذلك، إذا أراد ليفربول إضافة بديل لمحمد صلاح وساديو ماني، فإن فريزر جاهز، إنه في منتصف العشرينات من عمره، ولديه خبرة في الدوري الانجليزي الممتاز ويمكنه اللعب في أي من الجناحين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق