أخبار العالم

إعصار الفلبين… أكثر من 20 قتيلاً والمنازل مدمرة

ضرب إعصار الفلبين ودمّر عدد كبير من المنازل كما أدى إلى سقوط 20 قتيلاً على الأقلّ. وتعد جزيرة كاتاندوانيس، ومقاطعة ألباي على جزيرة لوسون، الأكثر تضررا من العاصفة التي ترافقت مع رياح بلغت سرعتها 225 كلم في الساعة، عندما لامست الساحل الشرقي الأحد.

وتسببت الرياح والأمطار الغزيرة باقتلاع أسقف منازل وخطوط كهربائية وبانهيارات أرضية. وفقدت العاصفة المتجهة على مسار غربي، قوتها عندما وصلت إلى مدينة مانيلا، قبل أن تتوجه نحو بحر الصين الجنوبي.

وقال رئيس الصليب الأحمر في الفيليبين ريتشارد غوردون في بيان “نشعر بالرعب جراء الأضرار التي تسبب بها هذا الإعصار في مناطق كثيرة، بما في ذلك جزيرة كاتاندوانيس ومقاطعة ألباي”.

وأضاف “في بعض المناطق، حتى 90 في المئة من المنازل متضررة بشكل خطير أو مدمّرة” قائلا “هذا الاعصار اقتحم حياة السكان ليزيد من المتاعب الجسدية والعاطفية والاقتصادية الناجمة عن وباء كوفيد-19”.

ونزح مئات آلاف الأشخاص من منازلهم قبل وصول الإعصار ومعظمهم لا يزالون في مراكز إيواء فيما تعمل السلطات على إعادة التيار الكهربائي والاتصالات في المناطق المنكوبة.

وسُجل مصرع 14 شخصا في مقاطعة ألباي، لكن قائد أجهزة الوقاية من الكوارث في المقاطعة سيدريك دايب أكد أنه لو لم يتمّ إخلاء المنازل لكان آلاف الأشخاص قضوا.

وقال “سجلت أضرار بالغة في البنى التحتية والمساكن”.

وأضاف “العديد من الأشخاص جائعون. كانوا متضررين أساسا من كوفيد-19 بسبب خسارة وظائفهم ونقل أماكن سكنهم. حتى أن بعضهم لا يملك مستلزمات المطبخ”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق